بعد كارثة “النخيل”.. غرق 4 أشخاص بشاطئ “الصفوة” وانتشال جثة سيدة

أكد الدكتور “محمد حمص” – رئيس هيئة مرفق الإسعاف – غرق 4 أشخاص بشاطئ “الصفوة”، والذي يقع بجوار شاطئ “النخيل” بمنطقة “العجمي” بمحافظة الإسكندرية، وذلك صباح اليوم الخميس. 

وقال رئيس هيئة مرفق الإسعاف في تصريحات صحفية: إنه تم انتشال جثمان سيدة، وجارٍ انتشال باقي الجثامين. كما تم الدفع بعدد من سيارات الإسعاف لنقل جثامين الحادث إلى المشرحة.

وقد شهدت الأيام القليلة الماضية غرق ٣ أشخاص آخرين وتم استخراج الجثة الثالثة بالأمس.

وفوجئ فريق الغطس المتطوع والمواطنون بشاطئ “النخيل” في الإسكندرية، بظهور جثمان على الشاطئ بدون رأس في نفس مكان غرق الـ 11 مواطناً منذ 13 يوماً؛ بسبب شدة الأمواج.

وبعد مشاهدة الجثة، لم تتعرّف الأسرة أو والد “شادي” على الجثة؛ نظراً لتآكل جزء كبير منها وعدم وجود رأس لها أو ملابس، وصعوبة التعرف عليه لوجوده في مياه البحر منذ أكثر من 12 يوماً.

وقال أعضاء فرق الإنقاذ الموجودة على الشاطئ: إن الجثة بنسبة 80% هي لـ “شادي” آخِر غرقى “النخيل”، وأن أسرته لم تتعرّف عليه؛ بسبب وجوده في الماء منذ فترة كبيرة وعدم وجود رأس.

وأضاف أن الجثمان كان محتجزاً على حاجز الأمواج وتسبّبت الأمواج الشديدة في قذفه على الشاطئ.

ومن جانبه، أكد الكابتن غواص “إيهاب المالحي” – رئيس مجموعة غطاسين الخير – أن هناك مجموعة كبيرة من الغطاسين المتطوعين للبحث عن جثمان “شادي” بشاطئ “النخيل”، ولن يغادروا الشاطئ لحين ظهور نتيجة تحليل “DNA”. بعد كارثة "النخيل".. غرق 4 أشخاص بشاطئ "الصفوة" وانتشال جثة سيدة النخيل

وأوضح أن هناك نحو 5 غطاسين متخصصين جاءوا إلى محافظة الإسكندرية من محافظة مطروح؛ للمشاركة في البحث عن جثمان “شادي” وما زالوا متواجدين إلى الآن، ولن يتم وقف أعمال البحث إلا بالعثور عليه.

وحول الجثمان مجهول الملامح الذي عُثر عليه، قال كابتن “المالحي”: إنه بنسبة 99% هو جثمان “شادي” ولكن جارٍ إجراء التحليلات اللازمة للتأكد.

وأكد أنه في حالة عدم التأكد من أنه “شادي” سيواصل فريق البحث عمله مرة أخرى بشاطئ “النخيل”.

وأصدر المستشار “مصطفى حلمي” – المحامي العام لنيابات الدخيلة والعامرية – قرارًا بغلق شاطئ “النخيل” في “العجمي”؛ بسبب واقعة غرق 11 شخصاً داخل الشاطئ.

كما أمرت النيابة باستعجال تحريات المباحث حول الواقعة، والتصريح بدفن 11 جثة بعد توقيع الكشف الطبي عليهم لمعرفة سبب الوفاة وتنفيذ قرار مجلس الوزراء، لحماية أرواح المواطنين، واستدعاء مسئولي الشاطئ لبيان المُتسبّب.

وتعود بداية الواقعة بورود بلاغات بوجود غرقى أمام الحاجز الخامس، بشاطئ “النخيل” غرب المدينة، وانتقلت قوات الأمن، والإنقاذ النهري، وسيارات الإسعاف، والإدارة المركزية للسياحة والمصايف إلى مكان الواقعة وتم انتشال بعض الجثث.بعد كارثة "النخيل".. غرق 4 أشخاص بشاطئ "الصفوة" وانتشال جثة سيدة النخيل

وبالمعاينة والفحص تبيّن نزول 3 من عائلة واحدة للشاطئ أمام الحاجز الخامس فجر الجمعة، وهم: “شادي عبد الله زمار” من محافظة البحيرة مركز “كوم حمادة”، (19 سنة)، وشقيقه “سعد عبد الله زمار” متوفى، (17 سنة)، وإنقاذ ابن عمته “عمر دسوقي المنسي” (26 سنة)، يعالَج في المستشفى بحالة خطيرة.

وغرق “أيمن غريب” (17 سنة)، من محافظة البحيرة مركز “أبو المطامير” توفي، ونزل أمام الحاجز الـ 7، و”أحمد محمد” (14 سنة)، غريق لا يزال جثمانه في البحر وآخرين.

كما تم إنقاذ سيدة تدعى “أسماء”، ونقلها لأحد المستشفيات القريبة في حالة خطيرة وتتلقّى العلاج اللازم.

فيما لا يزال جثمان قريبة لها تدعى “فادية” مفقوداً في مياه البحر، وتواصل قوات الإنقاذ البحث عنها وعن الجثة الأخرى.

وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيقات والتي أمرت بغلق الشواطئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق