عائلة “العودة” توثّق انتهاكات السلطات السعودية بحقه

أعلن “د.عبدالله العودة”، نجل الداعية الاسلامي “الشيخ سلمان العودة” المعتقل لدى السلطات السعودية، أن العائلة بصدد جمع وتوثيق الانتهاكات التي مورست ضد والده، منذ لحظه اعتقاله. 

ولفت “العودة” في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن الخروقات التي مورست بحق والده غير إنسانية، من تعذيب وإيذاء وضغوط نفسية، وأن العائلة ستجمع المعلومات حول جميع المتورطين بالانتهاكات ضده.

وأضاف في سلسلة تغريدات أن ذلك سيشمل كل من تورط في الانتهاكات ضد والده من منسوبي الأجهزة الأمنية أو من محققين وحراس ومنتسبين للأجهزة “العدلية” أو إعلاميين مشتبه بهم وسواهم.

وأوضح “عبد الله العودة” إلى أن الهدف من ذلك هو الرصد الحقوقي والقانوني والإعلامي محلياً ودولياً، والتجهيز في خطوة تالية للترافع واتخاذ التدابير القانونية، ورفع الدعاوى محلياً وإقليمياً.

ودعا كل من لديه أي معلومات أو وثائق تتعلق بالانتهاكات ضد والده إلى مراسلته عبر البريد الإلكتروني.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال “العـودة”، إن الاتصال مع والده منقطع منذ أشهر مبديا مخاوف إزاء حالته الصحية. عائلة "العودة" توثّق انتهاكات السلطات السعودية بحقه العودة

جاء ذلك في تغريدة لنجل “العـودة”، على حسابه في “تويتر” قال فيها: “إلى هذه اللحظة الوالد لم يتصل منذ أشهر، ولا نعرف حالته ولا وضعه”.

وأرجع عبد الله، سبب الانقطاع، إلى أنه يأتي ضمن مسلسل التعذيب النفسي للداعية السعودي وعائلته.

وأجّلت المحكمة الجزائية المتخصصة الحكم على “الشيخ العـودة” عدة مرات منذ اعتقاله في سبتمبر 2017، وذلك بعد توجيه لائحة اتهام مكونة من عشرات التهم.

ومنذ وصول محمد بن سلمان إلى ولاية العهد، فقد اعتقلت السلطات السعودية المئات من الدعاة والمفكرين، والكتاب والإعلاميين، والمدافعين عن حقوق المرأة وغيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق