“مشعل” يطرح رؤية لمواجهة “الضم” وبناء مشروع وطني فلسطيني

طرح رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس “خالد مشعل” رؤية سياسية من أجل مواجهة مشروع الضم الإسرائيلي و”صفقة القرن” وبناء المشروع الوطني الفلسطيني، تقوم على فكرة إعادة تشكيل وظيفة السلطة الفلسطينية بما يجعلها قادرة على مواجهة اجراءت الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء طرح هذه الرؤية عبر ورقة نشرها “منتدى التفكير العربي” في لندن، وذلك لاحقاً لعرضها خلال حوار أجراه معه رئيس المنتدى “محمد أمين” حول برنامج مواجهة قرار الضم وبناء المشروع الوطني الفلسطيني.

ويتحدث “مشعل” تفصيلاً في الورقة عن قرار الضم وخلفيات التوقيت والدوافع التكتيكية للتأجيل، ويقترح برنامجا وطنياً يقوم على إطلاق المقاومة والمواجهة الشاملة مع الاحتلال.

ويعالج “مشعل” من خلال رؤيته أزمة المشروع الوطني الفلسطيني، واضعاً خريطة طريق لإعادة الاعتبار له وبنائه من جديد بتوافق وطني.

وأثنى “مشعل” على جهود منتدى التفكير العربي، داعياً إلى المزيد من “النقاشات المعمقة” التي تساهم في بناء رأي عام قادر على توجيه بوصلة القرار الفلسطيني نحو الأهداف المرجوة، راجياً"مشعل" يطرح رؤية لمواجهة "الضم" وبناء مشروع وطني فلسطيني أن تسهم مثل هذه الرؤى من مختلف القوى والقيادات الوطنية الفلسطينية إلى بناء أرضية توافق وطني عام يعزز وحدة الشعب الفلسطيني، ويطلق كافة طاقاته وجهوده الجبارة في مواجهة الاحتلال الصهيوني من أجل تحرير أرضه واستعادة قدسه ومقدساته وعودة لاجئيه وتحقيق الاستقلال.

وجاء الحوار مع مشعل في أعقاب حوار مماثل أجراه “منتدى التفكير العربي” في لندن مع أمين سر منظمة التحرير وكبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور “صائب عريقات”، فيما علمت “عربي21” أن المنتدى سيُصدر كتابا خاصا في وقت لاحق يتضمن رؤية عريقات حيال مشروع الضم الإسرائيلي وصفقة القرن.

ندوة نقاشية

وأعلن منتدى التفكير العربي عن اعتزامه عقد ندوة نقاشية خاصة مع مشعل على طاولة مستديرة تناقش الرؤية التي طرحها للمشروع الوطني الفلسطيني ومواجهة خطة الضم، وسيدعو لها عددا من المثقفين والأكاديميين والصحافيين والسياسيين.

وتأتي هذه الندوة ضمن سلسة ندوات ومناقشات يواصل المنتدى فيها استضافة قيادات فلسطينية من مختلف الاتجاهات وطرح سؤال “ما العمل؟” عليهم، ضمن المبادرة التي أطلقها منتدى التفكير العربي، ولاقت استجابة واسعة، للتحاور حول برنامج وطني فلسطيني موحد لمواجهة صفقة القرن ومشروع الضم، وإتاحة الفرصة لسماع جميع الآراء.

ويتيح المنتدى للمتابعين الاطلاع على النسخة الإلكترونية الكاملة للرؤية عبر الموقع الإلكتروني أو تحميلها، كما يوزع المنتدى نسخة ورقية مطبوعة على جمهور الكتاب وأصحاب وقادة الرأي

وتعتزم إسرائيل ضم منطقة غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة لسيادتها، وهو ما يعادل نحو 30 بالمئة من مساحة الضفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق