منظمة “سام” اليمنية تعلن اختراق موقعها الإلكتروني بعد فضحها للانتهاكات

كشفت منظمة حقوقية يمنية، مساء أمس الثلاثاء، عن تعرض موقعها لهجمات قرصنة، مؤكدةً أنها تتعرض “لحملة شريرة منذ العام 2017، نتيجة نشاطها في رصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن“. 

وقالت منظمة “سام” للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، إن “جهة مجهولة، لم تسمها، قامت باختراق موقع المنظمة الإلكتروني”.

ووصفت المنظمة في بيان لها هذه الجريمة بأنها محاولة لتكميم الأفواه وحجب الأصوات الداعمة لحقوق الإنسان في اليمن خاصة والشرق الأوسط عامة.

وأضاف أن جهات لم يرق لها الخط الذي انتهجته منظمة سام في كشف الانتهاكات في اليمن من قبل جميع الأطراف مع عدم إهمال مراكزها القانونية.

وأشارت إلى أنه تم اختراق وتهكير موقعها الإلكتروني من قبل جهة سمت نفسها ( ./MR ROOT) وتجري حاليا متابعة الأمر مع الجهات المختصة وتتبع مصدر الاختراق.

وشددت على احتفاظها بحقها القانوني في مقاضاة الجهات المسؤولة عن هذه الجريمة.

واعتبرت منظمة سام لحقوق الإنسان أن اختراق موقعها يأتي ضمن محاولات متعددة على مدار سنوات لإسكات صوت المنظمة الحقوقي في رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن وعلى رأسها جرائم التحالف السعودي الإماراتي ومليشيات الحوثي. منظمة "سام" اليمنية تعلن اختراق موقعها الإلكتروني بعد فضحها للانتهاكات اليمن

من جهته، قال رئيس منظمة “سام”، توفيق الحميدي، إن اختراق موقع المنظمة، وتدمير محتواها يأتي ضمن حملة شريرة تتعرض لها المنظمة منذ 2018 لدورها في كشف الكثير من الانتهاكات في اليمن.

وتابع “الحميدي” خلال حديثه بأن من أهم تلك الانتهاكات “السجون السرية وغير القانونية في محافظتي عدن وحضرموت، جنوب وشرق اليمن”.

وأوضح رئيس منظمة “سام” أن الحملة شارك فيها العديد من النشطاء والمواقع وبعض القنوات الفضائية ومنها قناة “أبوظبي”.

وأكد أنه قد تم رصد محاولات عديده لاختراق بريدها الاليكتروني، مشيراً إلى أن المنظمة نشطت مؤخراً، في رصد الاعتقالات والإخفاء القسري ليمنيين في سجون السعودية وآخرهم “إبراهيم المسمري” الذي اعتقل وأخفي قسراً في مباحث أمن الدولة في مدينة الطائف.

وبحسب الحقوقي اليمني فإن الكثير من الأطراف في اليمن وخاصة التحالف الذي تقوده “السعودية”، يدرك دور “سام” في تقديم معلومات موثقة لفرق التحقيق الأممية.

بالإضافة إلى أن الموقع بشقيه العربي والإنجليزي شكل مرجعية مهمة للإعلام والنشطاء الحقوقيين الذين يتابعون الوضع في اليمن.

واستطرد قائلاً: “هذا السلوك غير الأخلاقي يأتي في سياق سياسة تكميم الأفواه ومحاولة إسكات المنظمة”، مبينا أن هذا التوجه سيفشل، لأن لدينا رسالة بأننا مستمرون في كشف الانتهاكات ورصدها.

#سام تعلن عن تهكير موقعها الالكتروني وتؤكد حقها في مقاضاة المسئولينقالت منظمة "سام" للحقوق والحريات اليوم الثلاثاء 28…

Publiée par ‎منظمة سام للحقوق والحريات‎ sur Mardi 28 juillet 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق