“الصحة العالمية” تحذر المسؤولين بشأن “مناعة القطيع” ضد “كورونا”

حذرت “منظمة الصحة العالمية”، من محاولة تحقيق ما تسمى “مناعة القطيع” ضد فيروس “كورونا”، مشيرة إلى أن هذه الخطوة ستقتل الكثير من الناس. 

وقال “مايك رايان”، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن نحو 60% إلى 80% من السكان يحتاجون إلى التطعيم أو تشكيل أجسام مضادة طبيعية لتحقيق مناعة القطيع”.

وشدد على أن “الفيروس أمامه طريق طويل ليحرقه في مجتمعاتنا قبل أن نصل إلى ذلك. ومجرد انتظار حدوث مناعة القطيع بالسماح للفيروس بالانتشار كما أشار بعض معارضي تدابير التباعد الاجتماعي، أمر خطير”. "الصحة العالمية" تحذر المسؤولين بشأن "مناعة القطيع" ضد "كورونا"

ولفت إلى أن الفيروس “سيخلق مشاكل صحية طويلة الأمد، فهو مرض عنيف للغاية ويضغط على العديد من الأجهزة في الجسم، ونظام القلب والأوعية الدموية، والجهاز العصبي”.

وتابع قائلاً: “حتى لو لم يمت الناس بسبب المرض، فلا تزال هناك مشاكل طويلة الأمد. أي شخص ينظر إلى المرضى الذين يعانون من إصابات كوفيد الشديدة يدرك أن هذا مرض عنيف للغاية ويضغط على العديد من الأجهزة في الجسم، ونظام القلب والأوعية الدموية، والجهاز العصبي”.

كما أشار إلى أن الشباب الذين تعافوا من فيروس كورونا غادروا المستشفيات بصحة جيدة، فقط ليكتشفوا مشاكل بعد 10 أو 15 أسبوعاً، مضيفاً: “لا يمكنهم الركض، لا يستطيعون ممارسة الرياضة، ويشعرون بضيق التنفس، يعانون من نوبات السعال. فمن يريد ذلك أو يحتاج إليه”.

ومناعة القطيع نوع من المناعة التي تحدث عندما يكتسب عدد كافٍ من الناس مناعةً ضد مرض معين، ليمكنهم بعد ذلك حماية بقية الأفراد ووقف انتشار المرض.

وتأتي تصريحات الصحة حول مناعة القطيع في وقت يواصل فيه الفيروس الانتشار بالتزامن مع رفع القيود، إذ تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 17 مليوناً و170 ألفاً، توفي منهم ما يزيد على 669 ألفاً، وتعافى أكثر من 10 ملايين و675 ألفاً، وفق موقع “worldometer” المختص برصد تطورات الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق