مستوطنون يخربون ممتلكات لفلسطينيين بالضفة وإفراج مشروط عن محافظ القدس

أحرق مستوطنون، اليوم الثلاثاء، مركبتين، وخطُّوا شعارات عنصرية في بلدة “فرعتا” شرق “قلقيلية” شمال الضفة الغربية.

فيما نفّذت قوات الاحتلال عمليات اعتقال طاولت عدداً من الفلسطينيين، بينهم فتاة، فيما جرى الإفراج عن محافظ القدس “عدنان غيث”.

وقال مدير مكتب “هيئة مقاومة الجدار والاستيطان” الفلسطينية في شمال الضفة الغربية “مراد اشتيوي”: إن “أحد الأهالي استيقظ فجراً، وشاهد مركبة عمومية تحترق قرب منزله، لكنه فوجئ بإحراق مركبته الخاصة بالقرب منها”.

وأضاف أنه “وجد أشخاصاً مقنّعين تبيّن أنهم مستوطنون، وخطّوا شعارات باللغة العبرية عُرف منها (هذه أرض إسرائيل) وبجانبها شعار نجمة داود، وبعدها فرّ المستوطنون من المكان”.

وفي سياق آخر، أصدر قاضي محكمة الصلح التابعة للاحتلال، صباح اليوم، قراراً بالإفراج عن محافظ القدس “عدنان غيث”، المعتقل منذ التاسع عشر من الشهر الماضي، شرط عدم تواصله مع مدير مخابرات القدس “جهاد الفقيه”، ونائب أمين سر حركة “فتح” في “العيزرية” “سامي أبو غالية”.

وكان “غيث” قد خضع للتحقيق في ظروف قاسية ولساعات طويلة متواصلة وتم تمديد اعتقاله 3 مرات، علماً أن هذه هي المرة الثامنة عشرة التي تم فيها اعتقاله منذ توليه منصبه قبل نحو عام ونصف.مستوطنون يخربون ممتلكات لفلسطينيين بالضفة وإفراج مشروط عن محافظ القدس

من جانب آخر، سلّمت سلطات الاحتلال الأسير المحرر “أحمد زهران”، من بلدة “دير أبو مشعل”، غرب “رام الله”، استدعاءً لمقابلة مخابراتها يوم الخميس القادم، علماً أنه تحرّر يوم الخميس الماضي، بعد 18 شهراً من الاعتقال الإداري، خلالها واجه اعتقاله الإداري بالإضراب المفتوح عن الطعام لمدة 113 يوماً.

من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، اليوم الثلاثاء، شابين، أحدهما من مخيم “طولكرم” والآخر من بلدة “عتيل” شمال “طولكرم” شمال الضفة الغربية.

فيما كانت قد اعتقلت أربعة شبان من مدينة ومخيم “طولكرم”.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من بلدة “الزبابدة” جنوب “جنين” شمال الضفة الغربية، والشابة “تسنيم القاضي” من مدينة “البيرة” وسط الضفة الغربية، وفتشت عدداً من المنازل في شرق “رام الله”.

واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين، أحدهما الأسير المحرر “أحمد شحادة”، عقب دهم منزليهما في بلدة “عوريف” جنوب “نابلس”، بينما اعتقلت شابين من مخيم “عقبة جبر” جنوب “أريحا” شرق الضفة الغربية، تزامناً مع اندلاع مواجهات في المخيم أُصيب خلالها أحد الشبان في ساقه.

وكذلك اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من مدينة “قلقيلية” وشاباً آخر من بلدة “بيت أمر” شمال “الخليل” جنوب الضفة، وشاباً من منطقة “الواد” في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

في حين أغلقت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، طريقاً داخلياً في بلدة “عصيرة القبيلة” جنوب “نابلس” شمال الضفة، بالسواتر الترابية بعد تعبيده بفترة قصيرة، وفق تصريحات لمسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة “غسان دغلس”.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال كانت قد استولت على معدات أثناء عملها على إعادة تأهيل الطريق في السابع والعشرين من الشهر الماضي.

على صعيد آخر، أُصيب عدد من الفلسطينيين في قرية “زبوبا” غرب “جنين”، فجر اليوم الثلاثاء، بحالات اختناق؛ جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، التي أغلقت مداخل القرية ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منها وإليها، وسيّرت آلياتها في شوارعها، ما تسبّب باندلاع مواجهات مع الشبان.

ويواصل الأسيران الفلسطينيان “ماهر الأخرس” (50 عاماً) من “جنين”، و”خليل أبو عرام” (54 عاماً) من “الخليل”، إضرابهما المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال “الإسرائيلي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق