وسط غضب بشوارع “بيروت”.. ارتفاع عدد الضحايا إلى 154 قتيلاً

ارتفع اليوم الجمعة، إحصائية قتلى انفجار مرفأ “بيروت” الذي وقع الثلاثاء الماضي، إلى 154 قتيلاً، بحسب ما أعلنه وزير الصحة اللبناني.

وأضاف “حمد حسن” أن حالة 20% من الجرحى البالغ عددهم زهاء 5000 مصاب، تطلبت دخول المستشفى، وأن هناك 120 في حالة حرجة، وفق ما نقلته الوكالة الوطنية للإعلام.

الجدير بالذكر أن تجمع محتجون في “بيروت”، مساء امس، في محيط البرلمان اللبناني، احتجاجا على الكارثة التي حدثت الثلاثاء الماضي مطالبين بمحاسبة المسؤولين عنها.

وأشعل المحتجون إطارات في محيط البرلمان، وسط استقدام تعزيزات أمنية.

وحاولوا كذلك اقتحام مدخل مجلس النواب في العاصمة “بيروت”، في حين استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

في سياق متصل ألقت السلطات اللبنانية القبض على 16 شخصًا على ذمة التحقيق بانفجار المرفأ ومنهم مدير المرفأ “حسن قريطم”. وسط غضب بشوارع "بيروت".. ارتفاع عدد الضحايا إلى 154 قتيلاً

وذكرت وسائل الإعلام اللبنانية أن الشرطة العسكرية قامت بتنفيذ أمر التوقيف، كما أصدر القضاء أمرا بمنع بعض المسؤولين من السفر، ومن بينهم قريطم، وتجميد حساباتهم البنكية.

وقال الرئيس “ميشال عون” إن الانفجار نتج عن 2750 طن من “نترات الأمونيوم” كانت مخزنة بطريقة غير آمنة في مستودع.

وخلف انفجار مرفأ العاصمة “بيروت”، الذي وقع الثلاثاء، ما لا يقل عن 137 قتيلاً ونحو 5 آلاف جريح وعشرات المفقودين تحت الأنقاض، ونحو 300 ألف مشرد، وفق أرقام رسمية غير نهائية.

وتسبب في دمار مادي واسع طال المرافق والمنشآت والمنازل، وقُدر حجمه بنحو 15 مليار دولار، وفق تقديرات رسمية مرشحة للزيادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق