وفاة القيادي بجماعة “الإخوان” الدكتور “عصام العريان” بسجن “العقرب”

توفي القيادي بجماعة “الإخوان المسلمين” الدكتور “عصام العريان“، في محبسه فجر اليوم الخميس عن عمر يناهز 66 عاماً، وحتى كتابة هذه السطور لم يصدر بيان رسمي من مصلحة السجون أو وزارة الداخلية. 

من جانبه أوضح محامي الدكتور “العريان” لموقع “بي بي سي” أن السلطات أبلغته أن الوفاة طبيعية، مشيراً إلى أنه وأسرة “العريان” لم يزورانه منذ نحو ستة أشهر، بعدما عطّلت السلطات الزيارات للسجون كإجراء احترازي لمكافحة فيروس “كورونا”.

عصام العريان
وفاة القيادي بجماعة “الإخوان” الدكتور “عصام العريان” بسجن “العقرب”

واعتقل الدكتور “عصام العريان” صباح يوم الأربعاء الموافق 30 أكتوبر 2013 في ضاحية القاهرة الجديدة وتم تلفيق عدة قضايا له، وكان يشغل منصب نائب رئيس حزب “الحرية والعدالة” (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين).

كما شغل “العريان” في وقت سابق عدة مناصب قيادية داخل جماعة “الإخوان المسلمين”، حيث كان عضواً بمكتب الإرشاد بالجماعة، كما شغل رئاسة لجنتها السياسية لعدة سنوات، وكان أحد قيادات العمل الطلابي في مصر فترة السبعينات، كما تميز بنشاطه النقابي الواسع بعدة دورات شغل فيها عدة مناصب بالنقابة العامة لأطباء مصر.

وتم الحكم عليه بعدة أحكام جائرة بعد اعتقاله، منها السجن المؤبد مع 10 آخرين، من الدائرة 11 إرهاب برئاسة المستشار “محمد شيرين فهمي”، بقضية «اقتحام الحدود الشرقية»، ومن أبرز الأحكام التي صدرت على “العريان” الآتي:

1 ـ حكم بالمؤبد بقضية اقتحام الحدود الشرقية.

2 ـ الإعدام بقضية “فض اعتصام رابعة”، وقام دفاعه بالطعن على الحكم، “حكم غير نهائى”.

3 ـ حكم نهائى بالسجن 20 سنة فيما يعرف بـ “أحداث الاتحادية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق