وفيات كورونا تتجاوز 800 ألف وإعادة القيود الجزئية في بعض الدول

تجاوزت وفيات وباء “كورونا” 800 ألف حول العالم وفقاً لتعداد وكالة الصحافة الفرنسية، في الوقت الذي تعيد فيه بعض الدول فرض القيود جزئياً تزامناً مع ارتفاع أعداد الإصابات.

وتعتبر أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي المنطقة الأكثر تضرراً بالفيروس، بتسجيلها أكثر من 254 و897 ألف وفاة.

في حين سجلت أكثر من نصف الوفيات بكورونا في العالم في أربع دول هي “الولايات المتحدة الأمريكية” بأكثر من 175 ألف وفاة، وفي “البرازيل” بأكثر من 113 ألف وفاة، أما في “المكسيك” أكثر من 59 ألف وفاة، و”الهند” بأكثر من 55 ألف وفاة.

في الوقت نفسه تتكثف القيود في كثير من الدول التي تحاول بصعوبة احتواء تفشي الوباء، بين إعادة فرض تدابير عزل وفرض وضع كمامات.

وفي تونس أعادت السلطات الجمعة فرض حظر تجول بين الخامسة بعد الظهر والخامسة صباحاً لأسبوع في مدينة الحامة جنوب شرق البلاد، حيث ترتفع الإصابات.

وبدأ “لبنان” مرحلة جديدة من الإغلاق العام تستمر أسبوعين منذ أمس الجمعة، بعد أن شهدت البلاد ارتفاعاً قياسياً في أعداد الإصابات بعد تفجير “مرفأ بيروت” وما شهده من تجمعات مكتظة. وفيات كورونا تتجاوز 800 ألف وإعادة القيود الجزئية في بعض الدول

وفي “الدنمارك” أصبح وضع الكمامات في وسائل النقل العام إلزامياً اعتباراً من السبت، في وقت تواجه فيه البلاد ارتفاعاً في عدد الإصابات بالمرض.

وفي “فرنسا” أصبح وضع الكمامات إلزامياً في بعض المناطق مثل مدينة “ليون”، بعد تسجيل أكثر من 4500 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

أما في “كوريا الجنوبية” التي نجحت إلى حد كبير في احتواء الفيروس، أعلنت السلطات السبت أنها ستوسّع اعتباراً من الأحد نطاق تشديد القيود المفروضة في منطقة سيول، لتشمل كل الأراضي، بعد أن سجلّت البلاد أكثر من 300 إصابة جديدة بالمرض ليومين متتاليين.

وفي “ألمانيا” تجاوزت الإصابات اليومية الجديدة ألفين خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، وهو مستوى غير مسبوق منذ نهاية أبريل الماضي.

وفي “مدريد” دعي السكان إلى الخضوع لعزل في المناطق الأكثر تضرراً، في وقت ارتفع فيه عدد الإصابات المسجلة في “إسبانيا” أكثر من 8 آلاف خلال 24 ساعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق