استمرار تصاعد الاحتجاجات بالعراق والحكومة تدعو الأمن لردع "المُخربين" استمرار تصاعد الاحتجاجات بالعراق والحكومة تدعو الأمن لردع “المُخربين”
قبل 3 أياملا توجد تعليقات
بدأت الاحتجاجات قبل أسبوع في محافظة "البصرة" العراقية ، وامتدت لاحقاً إلى المحافظات ذات الأكثرية الشيعية، جنوبي البلاد، وتطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من
استمرار تصاعد الاحتجاجات بالعراق والحكومة تدعو الأمن لردع "المُخربين" تصاعد الاحتجاجات ومقتل اثنين من المتظاهرين برصاص الأمن بـ”البصرة”
قبل 4 أياملا توجد تعليقات
لليوم السابع على التوالي، لم تتوقف التظاهرات في عدد من المدن العراقية؛ احتجاجاً على الواقع المعيشي، والمطالبة بتوفير الخدمات الأساسية من قبيل الماء والكهرباء،
تصاعد الاحتجاجات واجتماع أمني طارئ في العراق تصاعد الاحتجاجات واجتماع أمني طارئ في العراق
قبل 5 أياملا توجد تعليقات
لليوم الخامس على التوالي تتواصل الاحتجاجات في كبرى مدن جنوب العراق "البصرة"، حيث خرج محتجون إلى شوارع المدينة ومنعوا الوصول إلى ميناء "أم قصر" البحري للبضائع، وتأتي
حريق هائل بصناديق انتخابات العراق قبل إعادة فرزها.. تعرف حريق هائل بصناديق انتخابات العراق قبل إعادة فرزها.. تعرف
قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
أفادت الوكالة الفرنسية ،اليوم الأحد ، بإندلاع حريق هائل بمخازن تستخدمها مفوضية الانتخابات العراقية في العاصمة بغداد، تضم صناديق الاقتراع الخاصة بالانتخابات
ياسر الزعاترة برغم اشتعال المنطقة لصالح الصهاينة، إلا أن الأمل معقود بالنصر
قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
نعيد ونكرر.. كل ما يجري في المنطقة، له صلة بطموحات الصهاينة لتحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بعد أوسلو ووادي عربية، وبعد غزو العراق، لكن هذه المنطقة كانت ولا زالت حبلى
“الصدر” يفوز بالانتخابات البرلمانية في العراق.. واحتجاجات بـ “كركوك”
قبل شهرينلا توجد تعليقات
تصدَّر تحالف "سائرون" المدعوم من زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية العراقية التي أُجريت قبل أسبوع. جاء ذلك وفق ما أعلنته
نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، تقريراً حول الصراع الدولي في العراق من خلال الانتخابات البرلمانية العراقية التي بدأت، اليوم السبت، مشيرةً إلى مطامع كل من الولايات المتحدة وإيران؛ للسيطرة على بلاد الرافدين.  وخلال تقريرها الذي نشرته اليوم، عرضت الصحيفة الأمريكية، قطبي الصراع في الانتخابات البرلمانية العراقية والدول الداعمه لهما، مؤكدةً أن السياسيين والمحللين العراقيين ينظرون إلى الانتخابات على أنها منافسة بين الولايات المتحدة وإيران.  وأوضحت "واشنطن بوست" أنَّ "هادي العامري" - رئيس إحدى المجموعات شبه العسكرية في العراق، والمرشح في الانتخابات العراقية - قاتل، وميليشياته لتوسيع النفوذ الإيراني في العراق، ولكنه أيضًا يمثّل وائتلافه الانتخابي، الذي يطلق عليه "الفتح"، التحدّي الرئيسي الذي يواجه رئيس الوزراء "حيدر العبادي".  وأشار التقرير إلى قرب "العبادي" من المسؤولين الأمريكيين؛ نظراً لمحاولته المستمرة لإيجاد مسار بين المصالح الأمريكية والإيرانية، واعتماده على القوة الجوية الأمريكية، والقوات البرية ومن بينها الميليشيات التي قادها "العامري" ودرّبها فيلق "الحرس الثوري" الإسلامي الإيراني، وذلك خلال معركة العام الماضي؛ للإطاحة بـ "الدولة الإسلامية" من الأراضي العراقية.  وتساءلت الصحيفة، قائلةً: "كيف سيكون للاعبين المتنافسين في صناديق الاقتراع تأثير واسع على تعامل البلد مع حلفائه الرئيسيين، إيران والولايات المتحدة، خاصة مع تصاعد التوتر بين القوتين؟".  واستشهدت "واشنطن بوست" بتصريحات المحلل السياسي العراقي "غالب الشهبندر"، الذي أكد " أن إيران سوف تقاتل بشراسة؛ للسيطرة على كل شيء في العراق".  كما أشار "الشهبندر" إلى إعلان "العامري" وآخرين في ائتلافه صلاتهم القوية مع إيران، لكنهم خلعوا ملابسهم العسكرية وارتدوا بدلات رجال الأعمال، واعتمدوا خطاب "العبادي" الوسطي بعراق قوي وموحد لا ينحاز لأي طرف في صراعات إقليمية.  وأردف المحل العراقي قائلاً: "الميليشيات التي شاركت في الحرب ضد داعش، حاليًا لديها وضع قانوني، ويبدو أنها تحت قيادة رئيس الوزراء، حيث يجلس ممثل عن الميليشيات في مجلس الأمن القومي العراقي، ولا يخضع لسلطة وزارة الدفاع أو الداخلية، على عكس سياسة عبادي المعلنة بعدم التدخل في النزاعات الإقليمية، أرسلت بعض الميليشيات مقاتلين إلى سوريا بجانب القوات الإيرانية والسورية لدعم الرئيس بشار الأسد".  وعن هوية الحكومة العراقية القادمة، تطرَّقت "واشنطن بوست" إلى أنَّ الانتخابات جزء من اختبار شهية العراقيين لحكومة ذات طابع عسكري ثابت على شخصية مدنية، مؤكدةً على أن شعبية "العامري" تُضعف في الواقع نفوذ إيران في العراق؛ لأن التصويت الشيعي هذا العام سوف يكون بين "العبادي" و"العامري" ورئيس الوزراء السابق "نوري المالكي"، وهذا يخالف رغبات إيران التي تسعى للحصول على أغلبية شيعية قوية وموحدة لإدارة البلاد.  وبدأت اليوم السبت، عملية التصويت على الانتخابات البرلمانية العراقية في ظل توتر إقليمي، إذ إن العراق يعتبر نقطة تلاقٍ بين عدوين تاريخيين، إيران والولايات المتحدة. فلطهران تأثير سياسي كبير على الأحزاب الشيعية في العراق وبعض المكونات التابعة لطوائف أخرى، فيما لعبت واشنطن دوراً رئيساً وحاسماً في «الانتصار» على تنظيم "داعش".  وفتحت مراكز الاقتراع البالغ عددها 8959، أبوابها عند الساعة 7 صباحاً، وأغلقت عند الساعة 18.  وتتم عملية التصويت بحسب قانون نسبي على أساس قوائم مغلقة ومفتوحة، وتوزّع الأصوات على المرشحين ضمن 87 لائحة في 18 محافظة وفقاً لتسلسلهم داخل كل قائمة، لنيل 329 مقعداً برلمانياً.  وينتظر أن تعلن النتائج الأولية للانتخابات خلال ثلاثة أيام من عملية التصويت. ورغم ذلك، فإن الانقسام الشيعي لن يغير في موازين القوى بين الطوائف في إطار نظام سياسي وضع بحيث لا يتمكّن أي تشكيل سياسي من أن يكون في موقع المهيمن؛ لتجنُّب العودة إلى الدكتاتورية.  وتتنافس خمس لوائح شيعية على الأقل، بينها تلك التي يتزعمها رئيس الوزراء الحالي "حيدر العبادي"، وسلفه "نوري المالكي" الذي لم يتقبل فكرة إزاحته في العام 2014، إلى جانب "هادي العامري" أحد أبرز قادة فصائل الحشد الشعبي التي لعبت دوراً حاسماً في دعم القوات الأمنية خلال معاركها ضد تنظيم "داعش".  وتجرى الانتخابات الثالثة منذ الغزو الأميركي للعراق وسقوط النظام قبل 15 عاماً، للمرة الأولى من دون تهديد الجهاديين الذي ضعف كثيراً. العراقيون يشاركون بانتخابات البرلمان.. و”العبادي”: ستحدد مستقبل البلاد
قبل شهرينلا توجد تعليقات
توجّه العراقيون، صباح اليوم السبت، إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم في مجلس النواب، الذي ينتخب بدوره رئيسي الوزراء والجمهورية.  وهي أول
بعجز 218 ملياراً خلال 7 أشهر.. السيسي يصدق على الموازنة العامة الجديدة فيديوجراف| استسلام وتآمر.. نحلل خطاب السيسي بالقمة العربية
قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
السيسي يمتنع عن المشاركة ولا الإدانة للقصف الامريكي لسوريا، ويكتفى بالتلميح ضد قطر واتهامها بدعم الارهاب كعادته. كما يتجاهل مجازر الصهاينة لأهل فلسطين في مسيرات
بعجز 218 ملياراً خلال 7 أشهر.. السيسي يصدق على الموازنة العامة الجديدة الأراجوز.. كيف يدير السيسي العلاقة بحلفائه المتناحرين بسوريا؟
قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
كالعادة أدار عبد الفتاح السيسي، العلاقة مع حلفائه المتناحرين بسوريا بطريقة "الأراجوز" حيث قرَّر أن يرقص على السلالم دون الانحياز لحليف في ذلك التناحر العصيب، ففي
بعد استعدادها لغزو سوريا.. بريطانيون يطالبون حكومتهم بعدم التدخل بعد استعدادها لغزو سوريا.. بريطانيون يطالبون حكومتهم بعدم التدخل
قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
نظم العديد من البريطانيين وقفة احتجاجية أمام مقر الحكومة البريطانية ؛لرفض الانسياق وراء الولايات المتحدة والدخول في حرب لن تزيد الأمر في سوريا إلا تعقيداً
Page 1 of 1012345...10...Last »

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم